شباب كوول

اهلاً بيك زائر معانا ياريت تتشرف و تتفضل و تتكرم و تسجل معانا و تنضم لأسرتنا الكريمة بجد هنتشرف بوجودك معانا

منتدى للشباب الكووول للفرفشة وابداء الرأى و كل ما يريده الشباب


    البوم ناصيف من انتاج ستار سيستم وتوزيع روتانا

    شاطر
    avatar
    menna32
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    انثى
    القوس عدد الرسائل : 2916
    العمر : 24
    البلد : egypt
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : cool
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 19/05/2008

    GMT - 10 Hours البوم ناصيف من انتاج ستار سيستم وتوزيع روتانا

    مُساهمة من طرف menna32 في الأحد 24 أبريل 2011 - 5:59

    في السنوات الماضية، خرّج برنامج "ستار أكاديمي" العديد من الطلاب السوريين
    والعرب الذين صاروا اليوم فنانين مشهورين، منهم من واصل مشواره الفني،
    متخطياً كل الصعاب، ومنهم من ينتظر شركة إنتاج تتبنى موهبته وتنتج له ولو
    أغنية.


    ويبدو أنّ المشتركين السوريين كانوا الأقل حظاً منذ
    انطلاق البرنامج حتى موسمه السابع الذي حصد خلاله ناصيف زيتون اللقب. وبين
    الموسم الأول والموسم الحالي، إليكم جولة على السوريين الذين كانوا طلاباً
    في الأكاديمية، وماذا يفعلون اليوم.


    مع انطلاق البرنامج قبل
    ثمانية أعوام وتعرّضه لهجوم شديد كونه يعتمد على تلفزيون الواقع الغريب عن
    العالم العربي، لم يلتفت إليه الجمهور السوري كثيراً في البداية. إلا أنّه
    مع تقدم المشتركة السورية ميريام عطا الله إلى مراحل متقدمة، نجح البرنامج
    في استقطاب المشاهد السوري.


    ميريام عطا الله التي كانت من بين
    الطلاب السوريين الذين تقدموا إلى البرنامج ووصلت إلى النهائيات، أصبحت
    اليوم نجمةً معروفة تتمتع بقاعدة شعبية واسعة في العالم العربي. لكن بعد
    تخرجها من البرنامج، لم يقف الحظ كثيراً إلى جانبها. حاولت جاهدةً مواصلة
    مشوارها، فأصدرت أغنيات "سينغل" عدة كي تبقى متواجدة على الساحة الفنية.
    ميريام
    التي تخرجت من البرنامج في موسمه الأول، كانت قد انتهت من تسجيل أول ألبوم
    لها. لكن الظروف التي تمر بها سوريا والدول العربية، دفعتها إلى تأجيل
    إصداره. بالإضافة إلى صوتها، تمتلك ميريام موهبة ثانية هي التمثيل، خصوصاً
    أنّها خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق. وقد شاركت أيضاً في
    العديد من الأعمال والمسلسلات الدرامية. ومن أعمالها الجديدة التي ستُعرض
    في رمضان المقبل "صبايا" بجزئه الثالث، و"يوميات مدير عام" بجزئه الثاني
    و"الزعيم".


    وبين الموسم الأول والخامس، لم يسجل أي طالب سوري
    نجاحاً يذكر ولم يبلغ حتى المراحل النهائية، باستثناء ميريام عطا الله. ومن
    بين هؤلاء وفاء نادر التي خرجت باكراً في الموسم الأول، ولم تقم بأي عمل
    فني بعد خروجها، وجوي بصوص التي خرجت أيضاً في الأسابيع الأولى من الموسم
    الثاني. كذلك الحال بالنسبة إلى الطالب عدنان القادري الذي لم يبقَ كثيراً
    في الموسم الخامس، ولم يقم بأي شيء بعد خروجه.


    وفي الموسم
    السادس، عاد المشتركون السوريون ليسجّلوا ويحققوا بعضاً مما فقدوه في
    السنوات الماضية. هكذا، وصل محمد باش إلى مراحل متقدمة في نهائيات البرنامج
    بفضل موهبته في الغناء باللغتين العربية والإنكليزية.


    كما
    ارتبط اسمه بالمشتركة المصرية لارا اسكندر أثناء تواجدهما في الأكاديمية.
    وهذا ما دفع بعض المتعهدين إلى إقامة العديد من الحفلات لهما في العالم
    العربي. كما أنّ باش قدّم العديد من الحفلات في سوريا وُصفت بالناجحة. إلا
    أنّه لم يصدر أي أغنية أو أي ألبوم خاص حتى اليوم. ويبدو أنّ مشكلة غياب
    الشركات في سوريا تقف وراء ذلك. لكنه لم يستسلم، بل قام بإعادة تسجيل أغنية
    "رح أنساكي" التي ـ كما يعلم الجميع ـ ألفها وغنّاها باش خلال فترة إقامته
    في الأكاديمية ونالت نصيبها من الشهرة آنذاك.


    كما أصدر مؤخراً
    أغنية وطنية حملت اسم "نحنا رجالك بشار" أهداها إلى الرئيس والشعب السوريين
    عقب الأحداث التي شهدها البلد أخيراً. ويعتبر الموسم السابع من "ستار
    أكاديمي" الأكثر تميزاً بالنسبة إلى الجمهور السوري بسبب وجود ثلاثة سوريين
    أشاد بصوتهم الكبير والصغير. هناك ناصيف زيتون وزينة أفتيموس اللذان
    اعتمدت رئيسة الأكاديمية رولا سعد كثيراً على قصة حبهما في جذب الجمهور.
    كما ضم الموسم السابع المشتركة ميرال فيصل.


    ناصيف، وزينة وميرال
    كانوا قد بلغوا مراحل متقدمة من البرنامج، محققين نتائج جيدة. وهذا ما دفع
    الجمهور السوري إلى تشجيعهم كثيراً ليحصد اللقب ناصيف زيتون ويسجل اسماً
    فنياً جديداً في سوريا والعالم العربي.


    ناصيف الذي تخرج الموسم
    الفائت، كان قد صرح بأنّه يعمل على ألبومه الأول الذي ستنتجه شركة "ستار
    سيستم"، على أن تتولى "روتانا" توزيعه. كما أصدر أغنية "سينغل" حملت عنوان
    "يا شام" أهداها إلى الجمهور السوري الذي وقف إلى جانبه وسانده للفوز
    باللقب. أما زينة أفتيموس التي حظيت أيضاً بشهرة واسعة في العالم العربي،
    فلم تتوقف بعد خروجها من الأكاديمية. ها هي تخوض تجربة التمثيل في
    المسلسلات السورية، وتقوم بتصوير دورها في "شيفون" الذي يحمل توقيع المخرج
    نجدت أنزور، بالإضافة إلى استمرارها في إحياء الحفلات في سوريا والعالم
    العربي.


    وتبقى ميرال الوحيدة التي لم تعلن حتى اليوم عن خطواتها
    الفنية المقبلة. ومع بداية الموسم الثامن من البرنامج الذي يضم ثلاثة
    مشتركين سوريين هم سارة فرح، ومحمد دقدوق، وحسام طه، يبدو أنّهم لن يحظوا
    بتشجيع الجمهور السوري المنشغل حالياً بأخبار أمنه واستقرار البلد.

    تحياتي


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    M.M.M

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 18:37